Open the menu

حبتور : آمال المتربصين والشامتين في سقوط #الضـالع خابت

حبتور :  آمال المتربصين والشامتين في سقوط #الضـالع خابت

عدن تايم - خاص :

قال الناشط محمد حبتور ان آمال المتربصين والشامتين في سقوط الضالع خابت وانهم تجرعوا مرارة الهزيمة كالسُّم الزعاف..!

وفي منشور مطول قال حبتور ان الرهان على جبهة الضالع لم يكن تبجح ولا هرطقة بل ثقة بالابطال هناك .

واضاف : نعم كانت المعارك ضارية، وقدّم الأبطال دمائهم وأرواحهم فداءً للأرض والعرض، ولكنهم أيضاً لقَّنوا الغازي المعتدي دروساً قاسية، ووجهوا له صفعات مؤلمة، وأرسلوا رسائل رعب وإرهاب لكل من تسول له نفسه الإقتراب من حدود الأسود..!

واردف : صمود أسطوري رغم خذلان الشرعية وصمتها، صمود أسطوري رغم حجم المؤآمرة الواضحة، صمود اسطوري يُحرج جبهات الأفراح والليالي الملاح..!

ومضى بقوله : أرادوا كسر الضالع، وتأبى الضالع إلا أن تكون صلبة، شامخة لا تنكسر، فكل ضربة تزيدها قوة، كالمعدن الصلب الذي لا تزيده طرقات الحدّاد إلا صلابة وصقل، فيخرج من تحت الطرقات والنيران سيفاً لامعاً قوياً مصقولاً، وما الضالع إلا سيف الجنوب البتار...

واكد على ان الغزاه كانوا يراهنون على خذلان الشرعية و غباء إعلامها، ويظنون أن الجنوبيين لن يتوحدوا لمواجهة تلك الهجمات الإعلامية، ولن يتحرك المقاتلين لتعزيز الجبهات ودعمها..! ولكن خابت كل آمالهم، وخسروا الرهان، وتجندلت جثث مقاتليهم مرّة أخرى في الشعاب والوديان، وإن عدتم عدنا..!

واختتم منشوره بالقول " ألف سلام ونور، وألف قُبلة على جباه الأبطال نرسلها من هنا، فما خابت آمالنا بكم ولن تخيب بإذن الله، فسلام سلام سلام على كل بطل يرابط الآن في جبهات العزة والكرامة، ونسأل الله الرحمة والقبول للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.

إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا