Open the menu

رسالة للشيخ احمد العيسي .. مشرفي بطولة بلقيس يتلاعبون بأعلاميي عدن ويرفضون صرف مخصصاتهم

رسالة للشيخ احمد العيسي .. مشرفي بطولة بلقيس يتلاعبون بأعلاميي عدن ويرفضون صرف مخصصاتهم

كتب – خالد هيثم ****

تواصل اللجنة الاشرافية لبطولة بلقيس ومعها مندوبي الشركة ذاتها ، الاستخفاف بالعقول بل وعدم الاعتراف بالادوار التي ساهمت في نجاح كبير تحققه البطولة في الشق الجماهيري والإعلامي ,, رغم ضعف هذه اللجنة وعدم قدرتها تقديم ما يلزم لضمان سير المباريات بأمان دون فوضى مثلما حصل في عدد من المباريات التي لم تنتهي بسبب حالة الفوضى التي عمت في الملاعب.

حقيقة مؤسفة وصادمة وغير مبررة إلا تحت سقف نزعة غير أخلاقية ، يمارسها البعض في وجه الأطراف الاخرى ، خصوصا اعلامي البطولة وادوارهم وحقوقهم المستحقة ، والتي لم يبقى فيها رئيس اللجنة متفرجا وحاول بكل الطرق افهام من لا يفهم .. فكان قرار ابتعادة والأعتذار عن اللجنة والحديث هنا عن الاستاذ “ياسر الاعسم”الذي رفض أن يكون شريك في حالة مخزية يظهر بها القائمون على البطولة في اللجنة الاشرافية ومعهم الشركة الراعية التي أرتضت أن تبقى ساكته أمام تصرفات الصبية أصحاب النفوذ دون أن تقول حديث راقي وشفاف مثلما ظهرت لتنال التغطيات الاعلامية والصور في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.

قال احد المنتسبين للجنة ومعه آخر مندوبي الشركة ، بأن الشيخ احمد العيسي مالك الشركة الراعية ” بلقيس” قد امر بعدم تأخير مستحقات الاعلاميين الذين قدموا صورة طيبة لروح رياضة عدن وأخلاق أبناءها ، ورافقوا البطولة من سكة أخلاقية ولم يعترفوا بما طرح عن البطولة وأهدافها قبل انطلاقتها من تأويلات .. فكانوا راياضيين وقدموا دورهم المهم جدا لانجاح البطولة دامها بين أحضان عدن.

اليوم والبطولة في النهاية .. مازال الاعلاميين دون مخصصات سوى البعض صرف لهم مبالغ زهيدة جدا .. وكانها ممر للمغالطات يراد بها حق وهي باطل ممنهج ربما المراد بها عدن وفقا لمشهد تعيشه لا نريد الخوض فيه ..بلغوا العيسي بأن مندوب شركته ومعهم اللجنة المشرفة ، تعصف بأخلاق الإنسان قبل أي شيء آخر .. بلغوه بأن مندوب الشركة في اللجنة الإشرافية إستحوذ على المخصصات المالية للاعلاميين ويقدم صورة سيئة للروح السلوكية التي يتعارف عليها في بطولة كرة القدم وأي رياضة اخرى.. بلغوه بتصحيح الأعوجاج الذي يتعامل به هؤلاء مع عدن ,أبناءها.. عدن التي تناست كل شيء وقدمت هويتها برفقة البطولة ومنحتها الحب في صيغة نجاح., هذه ليست رسالة استجداء بقدر ما هي صورة واضحة لحالة العنجهية التي اصر عليها البعض في التعامل مع عدن.. الصورة التي ظهر بها المخولين كانت غير لائقة وخالية من أي سلوك اخلاقي .. وبامكانك ان تسأل قيادة اتحاد القدم في عدن .. هناك ستجد الاجابة الشافية بما حصل وكيف اختفى رجال الشركة بعد ان كانوا حريصون على الحضور والتقاط الصور والحديث الاعلامي ..

إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا