Open the menu

انتقادات وجدل واسع بسبب غياب إعلام الشرعية عن مشاورات السويد (رصد)

انتقادات وجدل واسع بسبب غياب إعلام الشرعية عن مشاورات السويد (رصد)

الموقع بوست - خاص

الخميس, 06 ديسمبر, 2018 08:59 مساءً

دار الكثير من الجدل بسبب غياب الإعلام التابع للشرعية عن المشاورات التي بدأت بالسويد، بعد فشل انعقادها منذ نحو عامين.

 

لوحظ حضور لافت لوسائل إعلام الحوثيين، وغياب إعلام الشرعية، وهو الأمر الذي قوبل بانتقادات كثيرة من قِبل صحفيين وإعلاميين يمنيين، وحملوا وزارة الإعلام المسؤولية.

 

وعلق على ذلك الإعلامي توفيق الشرعبي بلغة ساخرة بالقول: "خلاص لا تكبروا الموضوع أيش فيها لو حضرت المسيرة وقناة الساحات إلى مكان المشاورات بالسويد، والقنوات الرسمية الشرعية ما حضرت! يظل إعلامنا فارس حتى في غيابه"، في إشارة إلى وزارة الإعلام وتقصيرها.

 

وشن كثير من الصحفيين هجوما واسعا على وزارة الإعلام، واعتبروا ما حدث دليل على فشلها.

 

وجاء الرد على لسان وزير الإعلام معمر الإرياني الذي أوضح أنهم عبر الوفد الحكومي المشارك بالمشاورات خاطبوا مكتب المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث بضرورة إشراك وسائل الإعلام الرسمي ونخبة من الصحفيين لتغطية المفاوضات.

 

وأكد أنه تم إبلاغهم بشكل رسمي بعدم قبول طلبهم، بحجة منع أي زيادة في عدد وفد الشرعية المكون من 12 ممثلا، و5 من السكرتارية، وهو ما التزم به الوفد، مشيرا إلى أنهم تفاجؤوا بوصول أكثر من 42 حوثيا بينهم إعلاميون إلى السويد.

 

ودعا الإرياني مكتب المبعوث الخاص إلى اليمن بسرعة تدارك ذلك الخطأ الفادح، الذي يظهر انحيازا واضحا للانقلابيين، ويتعارض مع مرجعيات الحل السياسي للأزمة، ويخل بالجهود الرامية لإنجاح المشاورات.

 

إلا أن ذلك التوضيح لم يشفع للوزارة لدى مختلف الناشطين، فالصحفي حسن الفقي قال " أداؤكم الهزيل يقدم قضيتنا العادلة بشكل باعث على الشفقة والاشمئزاز".

 

وتابع "بعد انتقادات واسعة وزير الإعلام يوضح سبب غياب إعلام الشرعية عن مشاورات السويد.. لماذا لم توضحوا وتصارحوا الناس عقب رفض المبعوث الأممي لطلبكم؟".

 

من جهة أخرى تساءل بتعجب الناشط محمد التويجي عن سبب غياب قناة اليمن الفضائية الرسمية، وأضاف بسخرية "قالوا إن الموظفين في قناة اليمن الرسمية مشغولون بالمستحقات التي تصرفها لهم السعودية وهم هناك ماسكين طابور ما تحصلهم إلا هناك ، مش فاضيين لمشاورات السويد".

 

أما الإعلامي محمد المهدي فعلق "يؤسفني أني أتابع مشاورات السويد من خلال قنوات حوثية كيف سمح للإعلاميين الحوثيين الذهاب ولم يسمح لإعلام الحكومة الشرعية".

 

وشن ذات الهجوم الإعلامي عدنان الراجحي على الشرعية لتجاهلها القنوات الفضائية كبلقيس ويمن وشباب وسهيل لحضور المشاورات.

 

وأشار إلى الدور البارز الذي قامت به تلك القنوات، كمواجهة الانقلاب وتقديمها التضحيات لتنقل للعالم حقيقة ما يرتكبه الانقلابيون.

 

من جانبه تحدث الكاتب فيصل علي عن تدليل غريفيث لوفد الحوثيين، مضيفا أن وفود إعلام الشرعية في المفاوضات السابقة كان يتم اختيارهم بناء على وساطات وانتهازية واضحة.

 

وتساءل عن وجود جمهور يتابع الأخبار عبر وسائل الإعلام اليمنية، معتقدا أن غياب وفود وسائل الإعلام أو حضورهم سواء.

لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost

إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا