Open the menu

عداء قطري إرهابي يظهر من جديد في ساحات الماراثون بالدوحة

عداء قطري إرهابي يظهر من جديد في ساحات الماراثون بالدوحة

رغم إدراجه على قوائم الإرهاب العربية والدولية، وكذلك ضمن لائحة الدوحة للإرهاب، عاد إلى الأضواء العداء القطري مبارك العجي، وذلك بعد تحقيقه ميدالية جديدة في ساحة جديدة من ساحات الماراثون القطرية.

ونشر العجي صورا عبر صفحته في "إنستغرام"، تظهر عودته مجدداً للتفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعرض أحدث منجزاته في مضامير السباق وأنشطته الرياضية.

وعلق المطلوب العجي على صورة التقطت له في آخر سباق كُرم فيه، بعد تحقيقه المركز الثاني ومؤرخة في 6 أكتوبر 2018 قائلاً: "سباق أمس الجبلي بمنطقة الخيسة أول سباقات الموسم بفئة العمر 23-39 الحمد لله حصلت على المركز الثاني بعد طيحة صغيرة، والحمد لله قدرت أعوض ويستاهل أخوي مروان الجلهم المركز الأول".

ووفقاً لما تكشف عنه الصفحة الخاصة للعداء الإرهابي في موقع "إنستغرام"، فقد أمضى العجي طوال الأشهر الـ8 التي مضت على إعلان قطر عن قائمتها للإرهاب في 22 مارس 2018، طليقاً في ساحات الجري وركوب الدراجات، في العاصمة القطرية الدوحة.

وهذا يثير التساؤلات من جديد حول مدى جدية ومصداقية النظام القطري في إجراءات الضبط والتحقيق والمحاكمة.

فبعد تكريم الإرهابي مبارك العجي في اليوم التالي من إعلان قطر عن قائمتها للإرهاب، الأمر الذي أثار ضجة إعلامية، نشر العجي مؤخراً مقاطع فيديو حديثة تظهر عدم توقف المطلوب على قوائم الإرهاب عن المشاركة في سباقات الدوحة التي نظمها الاتحاد القطري، وتقليده مزيداً من الميداليات الرياضية من قبل مسؤولين قطريين.

ويبدو أن عودته لم تكن حديثة وحسب، وإنما عدم توقفه عن المشاركة في المناسبات الرياضية، حتى بعد إدراجه من قبل السلطات الأمنية القطرية على قائمتها للإرهاب، بما فيها مشاركته بسباق التراثيلون اللؤلؤة للدراجات أمام شاطئ فينيسيا، الذي انطلق في 20 يونيو 2018، وبمشاركة 190 متسابقاً من بينهم عدداً من المتسابقين الغربيين، ليقف إلى جانبه وعلى منصة التكريم بعد فوزه بالمركز الثاني كل من "ايزان بينيت" و"ديريك برادي".

وقبل ذلك وتحديداً في 4 مايو، شارك الإرهابي القطري "مبارك العجي" في آخر سباق لموسم 2017 -2018 في المدينة التعليمية، أي مباشرة في الشهر التالي على إعلان قطر عن قائمتها للإرهاب، والتي تضمنت 19 شخصاً، و8 كيانات، بينهم 10 مدرجين في لوائح الإرهاب الخليجية، شملت 11 قطرياً وسعودييّن اثنين و4 مصريين و2 من الأردنيين.

وبعد انقطاع دام 8 أشهر عن التفاعل عبر موقع "تويتر"، عاد الإرهابي القطري "مبارك العجي" للتغريد من جديد عبر حسابه الخاص، واختار أن تكون أولى "تغريداته" قبل 7 أيام، تقديم التهنئة لحجاج العجمي، المدرج على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والحكومة الأميركية لتقديم الدعم للقاعدة في سوريا، بمناسبة عقد قرانه، فقال فيها: "ألف مبروووووك والله يتمم لك على خير". كما يظهر العداء الإرهابي في صور مختلفة مستمتعاً بممارسة نشاطاته اليومية والمشاركة في اللقاءات والمناسبات الاجتماعية، من بينها صورة تجمعه بأحد رفاقه خلال جولة رياضية مؤرخة في 15 سبتمبر 2018.

وورد اسم مبارك محمد بن سعد بن علي العجي  من بين 19 اسماً في القائمة القطرية للإرهاب، والتي تم الإعلان عنها من قبل وزارة الداخلية القطرية، والمصنف كذلك على قائمة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) في 2017.

وانضم القطري مبارك محمد العجي، لنشاطات خلية الدوحة، وتم تكليفه بجمع التبرعات والأموال للتنظيم عبر شبكات غير حكومية وبغطاء رسمي، مساهماً في رعاية حملات جمع الأموال في قطر مع الكويتي حجاج العجمي، والمدرج على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية لتقديم الدعم لتنظيم القاعدة في سوريا.

وفي عام 2013 قاد حجاج العجمي ومبارك محمد العجي حملة تعبئة للشعب القطري تحت عنوان "فزعة أهل قطر للشام"، وهي حملة قطرية لجمع التبرعات لشراء أسلحة للمقاتلين في سوريا، وعمل العجي كمنسق وضابط اتصال في قطر لأنشطة جمع التبرعات الخاصة لحجاج العجمي.

ويظهر دوره في حملة التبرعات والدعم لحجاج العجمي عبر صفحته الخاصة في سلسلة من التغريدات المؤيدة والداعمة له، كما تبين من خلالها إيقافه في الكويت في 2015 من قبل الأجهزة الأمنية للتحقيق معه في أنشطته هناك لجمع التبرعات والأموال، قبل أن يتم ترحيله إلى قطر، حيث قال حينها في تغريدة له: "الحمد لله رجعنا للدوحة الحمد لله، قدّر الله وما شاء فعل وشكر خاص حق السفارة القطرية بالكويت"، موضحاً أسباب الإيقاف في تغريدة أخرى قائلاً: "تحقيق بعض الأمور المتعلقة بالشيخ حجاج العجمي وجمع التبرعات سابقاً والحمد لله على كل حال".

قام مبارك العجي، العداء القطري الإرهابي، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتشجيع الدعم لـالقاعدة وتأييد نهج زعيمها أسامة بن لادن، ومباركة أحداث 11 سبتمبر. وفي أغسطس 2013 سافر مبارك العجي مع ممول القاعدة حجاج العجمي إلى سوريا، حيث شارك في القتال ودعم تنظيم القاعدة، كما يظهر ذلك من خلال إحدى الصور له مرتدياً فيها زي مقاتلي "القاعدة"، وبجانبه أحد الأسلحة. وفور عودته التحق العجي ببرنامج الخدمة الوطنية للقوات المسلحة القطرية.

ومنذ 2015 تم تعيين العجي مسؤولاً في مركز الرواد التعليمي للأطفال في الدوحة، والذي استضاف محاضرات من قبل متطرفين متعاونين مع القاعدة من بينهم وجدي غنيم وحجاج العجمي.

إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا