Open the menu

أقوى من ضربات التحالف وأشد من نيران قوات هادي ..كل القيادات الحوثية وعلى رأسهم عبد الملك الحوثي شخصياً يتلقون هذا الخبر الكارثي والصاعق

أقوى من ضربات التحالف وأشد من نيران قوات هادي ..كل القيادات الحوثية وعلى رأسهم عبد الملك الحوثي شخصياً يتلقون هذا الخبر الكارثي والصاعق

وصل صحفي يمني، الى مدينة «جنيف» السويسرية، بعد 4 أشهر من الافراج عنه من سجون مليشيا الحوثي، في مهمة دولية لتعرية المليشيا وانقاذ المعتقلين في سجونها.

وفي حديث خص به «مأرب برس»، ‏قال الزميل «يوسف عجلان» ان مهمته الحالية في سويسرا هي «الادلاء بشهادته ـ كمعتقل سابق في سجون المليشيا ـ أمام المنظمات العالمية، إزاء انتهاكات الحوثيين ضد حرية الرأي والصحفيين، وما يعانيه المختطفين والمعتقلين في سجونهم، من انتهاكات وتعذيب وحرمان من عائلاتهم وسجنهم دون مبرر او تهمة».

وأوضح انه سينقل للعالم كيف حول الحوثيون المدن التي تقع تحت سيطرتهم الى «مناطق مغيبة اعلاميا».

وعن الجهة التي سيدلي بشهادته لها قال يوسف: «سأدلي شهادتي مع مقرر حرية الرأي والتعبير بمجلس حقوق الانسان، بالاضافة الى ندوة خاصة بانتهاكات حرية الرأي والتعبير في اليمن، ستنظم الاربعاء القادم».

وأشار الى ان الهدف من رحلته الى سويسرا هو «ايصال رسالة كل معتقل ومختطف لدى الحوثيين والتعريف بما يعانونه في المعتقلات، وتعريف المجتمع الدولي بما يعانوه من انتهاكات، ومطالبة المنظمات الأممية بالعمل على انقاذ المختطفين ومعاقبة جماعة الحوثي».

ولفت يوسف عجلان ـ والذي يعمل سكرتير تحرير موقع «المصدر أونلاين» ـ الى ان معاناته في المعتقل ستكون «شهادة من الاف الشهادات لمعتقلين ومختطفين، معظمهم لا يزالون خلف القضبان».

وظل الزميل يوسف عجلان، عام ونصف معتقلا في سجون المليشيا، وتم الافراج عنه في صفقة تبادل في 32 ديسمبر/تشرين الثاني من العام المنصرم.

وبعد ايام من الافراج عنه في العاصمة صنعاء، وصل الى مدينة مأرب (شرقي اليمن)، وتعهد حينها بأن يعمل ما بوسعه من اجل قضية المعتقلين.

التحالف هادي 
إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا