Open the menu

بيان جديد لحزب التجمع اليمني للإصلاح

بيان جديد لحزب التجمع اليمني للإصلاح

أصدر حزب التجمع اليمني للإصلاح بيانا جديدا علق فيه على حوادث الاغتيال في العاصمة المؤقتة عدن والتي طالت عدد من قيادات الحزب إضافة إلى اغتيال عدد من أئمة المساجد والخطباء في المدينة .

ونهت الأمانة العامة للحزب في بيان رسمي رحيل الأستاذ "شوقي محمد مقبل كمادي -عضو المكتب التنفيذي للحزب في المدينة وعضو المجلس المحلي بالمحافظة- الذي قتل بعملية اغتيال نفذها مسلحون ملثمون في عدن صباح أمس الثلاثاء.

وقال بيان الأمانة العامة للحزب أنها وتجدد إدانتها الشديدة لهذا السلوك الغادر وكافة أشكال العنف التي تكشف عن نفسها بهذه المحاولات البائسة لفرض مشروع الفوضى والإفساد في الأرض على حساب قيم التعايش والقبول بالآخر والمصلحة الوطنية ومصلحة المجتمع اليمني في حقه بالعيش بأمان وطمأنينة.

ودعا الحزب في البيان رئيس الجمهورية والحكومة ووزارة الداخلية للقيام بالتزاماتهم الدستورية، وواجبهم الوطني والأخلاقي، للعمل الجاد من أجل تحقيق الأمن والاستقرار من خلال إعادة بناء المؤسسات الأمنية في عدن والمناطق المحررة على أسس وطنية سليمة، والقيام بالواجب المباشر لضبط الجناة المتورطين بهذه الجريمة وكل المتورطين بجرائم الاغتيالات التي تطال النخبة وقيادات الرأي العام في العاصمة المؤقتة وتقديمهم للمحاكمة.

وقال بيان حزب الإصلاح " إن استمرار هذه الأعمال الإجرامية في عدن، والاستهداف المتعدد الصور للحياة السياسية والحياة المدنية، ومحاولات الدفع بهذه المناطق إلى مربعات الفوضى، ليكشف بوضوح عن بصمات المشروع التدميري الذي لا يريد الخير لليمن، وهو ما يتطلب إدراكا ووعيا من كافة مكونات الرأي العام المحلي، وفي المقدمة المكونات الحزبية والنقابية والشبابية ووسائل الإعلام، لإدانة هذا السلوك الإجرامي ورفضه، وللاصطفاف خلف مطالب إعادة بناء مؤسسات الدولة على أسس وطنية كتوجه وطني لا يقبل التأجيل، وعلى رأس هذه المؤسسات المؤسسة الأمنية.

وقال البيان " أن الحزب  سيظل ثابتا على مبادئه الوطنية، متبنيا لخيارات الشعب اليمني، مهما تحمل في سبيل ذلك، ومعه كل الوطنيين، ولن تثنيه هذه الأساليب الإجرامية التي لن يطول استخفاؤها خلف اللثام.

وقال رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي أمس الثلاثاء على حسابه الرسمي في فيسبوك "  رحم الله الأخ الشهيد شوقي كمادي  والشهداء الذين سبقوه ..

وأضاف " نقول للقتـله ومن وراءَهم لن تستطيعوا مهمـا حاولتم أن تجروا الإصــلاح إلى العنف .

يتحدث عن: بيان اليمني 
إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا