Open the menu

قيادي بارز في المقاومة الجنوبية يكشف عن إعداد قوة جنوبية خاصة لتنفيذ الاغتيالات والتصفيات الجسدية ويهدد بكشفها بالاسماء

قيادي بارز في المقاومة الجنوبية يكشف عن إعداد قوة جنوبية خاصة لتنفيذ الاغتيالات والتصفيات الجسدية ويهدد بكشفها بالاسماء

كشف قيادي رفيع في المقاومة الشعبية بالمحافظات الجنوبية عن إعداد ما أسماها قوة جنوبية خاصة بالتصفية الجسدية وتنفيذ عمليات لاغتيال قيادات بارزة في صفوف المقاومة الشعبية والجيش والأمن بمدينة عدن .


وتحدث القيادي في المقاومة غسان السعدي المقيم في عدن " أن تلك القوة بدأ إعدادها منذ أيام مؤكدا " أن هذه الخلية يتم تجهيزها من قبل قيادات معروفة وممولة من جهة خارجية لتنفيذ تصفيات في صفوف الجيش والمقاومة من أبناء المدينة .


وقال السعدي في منشور بصفحته الرسمية على التواصل الاجتماعي " مصدر موثوق سرب لي تلك المعلومات حول إعداد قوة جنوبية خاصة بالتصفية الجسدية وكذلك بالرصد والمتابعة لبعض قيادات ورموز جنوبية .. وانا امامكم غسان السعدي اتحمل العواقب والمسئولية القانونية الكاملة امام الشعب لثقتي الكاملة بمصدر تلك المعلومات ..


وأضاف السعدي " ومن خلال منشوري هذا أرسل رسالتي هذه الى قيادات تلك القوة الموكل إليها عمليات الرصد والتصفية .. بحرمة سفك الدم الجنوبي .. وحرمة إذكاء الفتنة .. وحرمة جر الوطن الى مربع سيصعب علينا إغلاق ذلك الباب ..كما إني على ثقه يقينية المنافية للشك .. إن قيادات تلك القوة .. ستدرك من خلال منشوري هذا والمنشور السابق .. إن تفاصيل مخططهم القذر مع اسمائهم .. قد تسربت لي عبر صديق غيور على وطنه ..


وأوضح القيادي السعدي وهو أحد أبرز القيادات الذي شاركوا في تحرير مدينة عدن من المليشيات وتحرير الخط الساحلي من باب المندب باتجاه المخاء قائلا " ومن هنا فإني أحذر القائمون على هذا المشروع الاجرامي بكشف أسمائهم للجمهور وعلى صفحات الفيس إن قاموا بحماقه وارتكبوا جريمة أغتيال واحدة ضد اي شخصية جنوبية او كادر جنوبي في عدن ..


وتابع القيادي السعدي موضحا " كما إني على علم بخطورة الموقف وان حياتي باتت في خطر .. واني والله غير مبالي بهم وبغدرهم وغير مبالي بحياتي .. فنحن خرجنا لقتال الحوثي منذ الوهلة الاولى مستقبلين الموت مقبلين عليه وغير مدبرين .. آملين من الله أن يرزقنا الشهادة .. وان ينعم على أبناء هذا الوطن وايضاً على ابنائنا .. العزة والكرامة والعدل والمساواة والنظام والقانون تحت ضل دولة جنوبية ذات سيادة ..


 وعن تحفظه على ذكر أسماءهم قال السعدي " تحفظي على أسمائهم وعدم نشرها حالياً .. هو لسببين : الأول .. إني في حال ذكرت اسمائهم .. لن يتم التحقيق معاهم او محاكمتهم في ضل الوضع التي تمر به البلاد ..


ثانياً .. لعلهم سيكفون عن ماهم عازمون القيام به .. وسيتوبون الى الله .. والله غفوراً رحيم .. وخصوصا حينما يدركون انني سأنشر أسمائهم ولن اتحفظ عن أي اسم مهما كان ..


 وشهدت المدينة عشرات العمليات من الاغتيالات التي طالت قيادات بارزة في صفوف الجيش والمقاومة وأكثر من 20 إمام وخطيب من دعاة المدينة.

إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا